الخميس، 16 ذو الحجة، 1430 هـ

ابن العراق

سلامي لأبن العراق تحية يعربية
شارب ماء الفرات ودجلة الهنية
عاشق بغداد ودهوك وسليمانية
وليد النجف وكربلاء الأبية
يا من نقش دمه حب الموصل والديوانية
وروحه معلقة بين جبال أربيل وهور الناصرية
وعيونه تمعن النظر بدربدخان وميناءالعمية
حامل تأريخ أكد والحضر والملكة السومرية
طارد الأعداء بالكوت والرارنجية
مذهبه كل ألوان الفيسفاء العراقية
ربيب الحسين والطريقة القادرية
يعربي وكردي تركماني القومية
صوتك الصارخ لا للحشود الغازية
الواقف في وجه الريح العاتية
لمدنس المقدسات منتهك الحرمات
يأبن العراقية الأبية...

كلا وألف كلا قتلٌ وتجريح نزف ٌوصريخ
عويلاً على الدماء التي تسيح
وأيتام في الضريح وأرامل ثكلى
وأمهات تصيح أي يا ولدي أين عرسك
وهل حورٌٌ تسليك
أم دموع حزن تناجيك
أهٍ على قلبي المفطور
وعلى بيتي المهجور
وهجرت الأحبة مع الطيور
لا تطلبي أن أخفي ألمي وأن أطبق صمتاً
وأسكت آهاتي فأن حروفي لم تمت وأنك بلسمي
فكيف لتلك العروس حبيبة دجلة
أن تُغتال كل يوم والكل واقف يتفرجِ
أسفا وكمدا على موت الأبرياء...