الخميس، 30 ذو الحجة، 1430 هـ


جسر الأئمة هو جسر فوق دجلة يربط منطقتي الاعظمية والكاظمية بغداد المتاخمتين لضفة نهر دجلة، سمي بهذا الاسم لوقوع مقبرتين كبيرتين دفن فيها رفات الكثير من علماء الاسلام وهي مقبرة قريش التي دفن فيها موسى الكاظم في الحضرة الكاظمية ومقبرة الخزيران التي دفن فيها الأمام ابو حنيفة النعمان جامع الامام الاعظم بالإضافة إلى رفات الكثير من علماء وائمة بغدادفي كلتا المقبرتين
تاريخ بناء الجسر
كان الجسر القديم طائفاً على النهروكان يربط بين الضفتين مكوناً من طوافات متلاصقة ومربوطة بحبال متينة، يطلق على الطوافات في اللهجة العراقية الدارجة (الدوب) ومفردها (دوبة)، (وهي عبارة عن طوافات مصنوعة من معدن الحديد وحجمها يتحدد حسب الحاجة سواء للنقل)، حيث تسحب مقطورة مع زورق بخاري أو لغرض عبور الناس أو لصناعة الجسور العائمة التي هي أشبه بالجسر العسكري المؤقت। وكان يطلق على الجسر العائم هذا أسم الاعظمية نسبة لحي الأعظمية الذي كان أكبر بكثير من حي الكاظمية وأشد أزدحاماً। وكانت تروى قصص وحكايات ظريفة عن جسر الاعظميةالعائم اذ كثيراً ما تحرر من وثاقهِ الذي يربطهُ بالضفة وأنطلق عائماً في نهر دجلة فيستيقظ الناس وقد وجدوا ان جسرهم قد هرب.
ويتطوع للبحث عنهُ معظم الناس في المنطقة والذي يجدونهُ راسياً على بعد كيلو مترات قليلة وتتم اعادته مرفقاً بالعزف الموسيقىالشعبي وهلاهل (زغاريد) النسوة لمصالحتهِ ظناً منهم انهُ ترك مكانهُ زعلاً وغضباً। ولكن هذا الجسر تمت إزالته بعد بعد الحرب العالمية ليتم بناء جسر قوي لا يزعل ولا يهرب من قبل شركة بريطانية، وبني جسر شبيهاً لجسر الأحرار من حيث التصميم إذ كان يعتبر كواحد من أجمل بغدادالأربعة في ذلك الوقت وهو يشبه إلى حد كبير من حيث التصميم جسر باترسي في لندن ولدى انشاء الجسر الجديد عام 1957قرر أهالي الاعظميةوهم من طائفة السنةإطلاق اسم منطقتهم عليهِ واسموهُ كسابقهِ جسر الاعظمية، ولكن أهالي الكاظمية الشيعةأصروا على إطلاق أسم منطقتهم عليهِ ، فقررت الحكومةفي ذلك الوقت (في العهد الملكي) تسميتهِ بأسم يرضي جميع الأطراف وبعيداً عن الخلافات فأطلقت عليه أسم جسر

من شوارع بغداد شارع حيفا


شارع حيفا من الشوارع المشهورة و الرئيسية و الحيوية في بغداد في منطقة الكرخ। سمي نسبة إلى حيفا شمال فلسطين। أسهم تأسيس هذا الشارع بدفن جزء تأريخي وتراثي مهمين وكبيرين لعدت احياء من احياء بغداد القديمه الواقعه في تلك المنطقه(شارع حيفا حاليا), حيث تم تهديم ودفن مناطق شاسعه من احياء بغداد القديمه التي تتمثل بالبناء العربي القديم المتداخل والمزين باوالاعمده الشناشيل والازقة الضيقه والمتفرعه, حيث أقدم بناء هذا
الشارع على تسويف وتضييع هوية بغداد الأساسيه في جانب الكرخ للزائر والناظر। يربط هذا الشارع منطقتي الصالحية।والعطيفية يحتوي على العديد من العمارات السكنية العالية. يتصل به ثلاثة من الجسور التي الكرخ و الرصافة:1- جسر باب المغظم من ساحة الطلائع 2- جسر الشهداء3- جسر الاحرار من ساحة الملك فيصل। يوجد فيه متحف للفنون و تقع دائرة الأذاعة و التلفزيون العراقي و قناة الشباب في أحد أطرافه (من جانب منطقة الصالحية) و يوجد فيه قصر للرئيس العراقي السابق صدام حسين
يشار إلى ان مجمع البنايات السكني قد تم بناؤه في هذا الشارع قبيل انعقاد مؤتمر القمة الإسلامي في بغداد عام 1981 ليكون إحدى واجهات المدينة المميزة ،وساهم في تصميمه نخبة من المعماريين والمهندسين العراقيين والاجانب ليكون واجهة عصرية للعاصمة العراقية أثناء زيارة القادة العرب في مؤتمر القمة الإسلامية والذي لم يعقد بسبب اندلاع الحرب العراقية الايرانية

من شوارع بغداد- ابو نؤاس


شارع في بغداد يقع على الضفة الشرقية جهة الرصافة من نهر دجلة ويسير معها يمتد بين جسر الجمهورية (جسر الملكة عالية سابقا) في منطقة الباب الشرقي و الجسر المعلق في منطقة الكرادة الشرقية. سمي هذا الشارع على أسم الشاعر ابو نؤاس الذي توفى في بغداد سنة 198هـ.
يضم هذا الشارع على مدى تاريخ بغداد الحديث ومنذ القرن الماضي أحد أهم مناطق السهر والسمر حيث تمتد على طول الشارع المقاهي على شاطئ نهر دجلة, هذه المقاهي المتباينة بين البسيطة والراقية والتي يجمعها شيء واحد هو تقديمها وجبة العشاء التقليدية من السمك المشوي المسكوف
على الطريقة العراقية, مع وجبات أخرى تقليدية وشهية أخرى مثل التكة والكباب والباجة مع الشاي العراقي السنكين (الثقيل الغامق)। كل ذلك على أصوات الأغاني لسفير الاغنية العراقية ناظم الغزالي وكوكب الشرق ام كلثوم
مر هذا الشارع بفترة خمود أيام حكم صدام حسين وذلك لإستشراف الشارع على منطقة القصر الجمهوري وملحقاته الواقعة على الجانب الغربي من النهر والتي تكون بمرأى من مرتادي المقاهي, فقد أغلقت أغلب المقاهي وحددت حركة وحرية الرواد بطريقة أو بأخرى।
وقد عاد الشارع لاستقبال رواده بعد عملية فرض القانون ودحر الارهاب منذ عام 2007 وكذلك فتح الشارع المودي له قرب فندق ميرديان.

الأربعاء، 29 ذو الحجة، 1430 هـ

من شوارع بغداد- شارع 14رمضان


وهو أحد شوارع مدينة بغداد يقع في منطقة المنصورجانب الكرخ ويعتبر من أهم شوارع بغداد وذلك لكثرة المطاعم والاسواق فيه ।

يوجد في هذا الشارع قوسين في بدايته ونهايته وكان يوجد في وسط هذا الشارع مسرح يعرف بمسرح الاحتفالات وكان هذا الشارع علامة رئيسية من علامات بغداد ومقصد ثابت للعوائل العراقية للتنزه والتسوق وحصلت في هذا الشارع العديد من الاشتباكات المسلحة القوات العراقية و تنظيم القاعدة في الفترة في الفترة التي تلت سقوط انظام السابق والان عاد الوضع الامني إلى سابق عهده وعادت المحلات لتفتح أبوابها للمواطنين

الأربعاء، 22 ذو الحجة، 1430 هـ

شارع السعدون هو أحد شوارع بغداد في العراق التي تسمى المنطقة حوله بنفس الاسم। يقع على جانب الرصافة من بغداد.يعد شارع السعدون أحد الشوارع الرئيسية ومركزا مهما وحيويا للعاصمة بغداد لما يحويه من عيادات لأشهر الاطباء في العراق، ومكاتب السفر المتعددة، والفنادق فضلا عن دور المكتبات الشهيرة. يمتد شارع السعدون من الباب الشرقي (ساحة التحرير) حتى ساحة الفتح في الكرادة الشرقية بطول ثلاثة كيلومترات ونصف.استعار الشارع اسمه من عبد المحسن السعدون، رئيس الوزراء السابق الذي توفي في ظروف غامضة في 1929 وفي وسط الشارع تمثال من الرصاص لعبد المحسن.فتحت حكومة البعث في فترة حكم صدام حسين أول مركز أنترنت للعامة فيه.



تاريخ الشارع

الشارع في بدايته عبارة عن ممر يربط بين مناطق متعددة يمتد من البتاوين إلى شارع أبو نواس ويضم بقايا بساتين ومزارع صغيرة محلية حتى النصف الأول من القرن العشرين. كان يضم بستان مامو وبستان الخس (ساحة النصر حاليا) ومناطق الأورفلية وكرد الباشا وعكد الخناق ولم يكن يحتوي على دور سكنية أو بنايات تجارية ولكنه كان يمر بجانب القصر الأبيض الذي كان مقر الملك في بغداد.بدأ تطوير هذا الشارع في الثلاثينيات من القرن العشرين ومعظم البيوت والمباني فيه تعود إلى النصف الأول من القرن في الأربعينيات والخمسينيات. تقع فيه أقدم السينمات في بغداد مثل سينما السندباد وسينما النصر بالإضافة إلى الفنادق المهمة في بغداد في حينها ولا سيما فندق بغداد كما أنه عرف بشارع الأطباء حيث أن أشهر أطباء بغداد في القرن العشرين كانت عياداتهم الخاصة فيه.في بدايته كان من أرقى الشوارع وكانت منطقة البتاويين ومنطقة القصر الأبيض من أرقى المناطق السكنية في بغداد، في العقود التي تلت وبعد تحوله إلى شارع تجاري رئيسي بدأت العوائل ذات الدخل العالي بالإنتقال إلى مناطق أكثر هدوءا وتحولت البتاويين والقصر الأبيض إلى مناطق أقل رقيا وبدأ يسكنها بعض العمال وذوي الدخل المحدود.

من شوارع بغداد- شارع الرشيد


شارع الرشيد من أقدم و أشهر شوارع بغداد كان يعرف خلال الحكم العثماني باسم ( خليل باشا جاده سي ) على أسم خليل باشا حاكم بغداد وقائد الجيش الذي قام بتوسيع وتعديل الطريق العام الممتد من الباب الشرقي إلى باب المعظم وجعله شارعاً بأسمهِ عام1910 وذلك الاسباب حربية ولتسهيل حركة الجيش العثماني وعرباته فتم العمل في هذه الجادة بصورة مستعجلة وارتجالية حيث كان يصطدم بمعارضة العلماء
ورجال الدين البغداديين عند ظهور عقبة تعلق استقامتهِ ببروز أحد الجوامع على الطريق كما كان يصطدم بأملاك المتنفذين والأجانب ممن هم المشمولين بالحماية وفق الامتيازات الأجنبية, وكذلك لقلة المال المتوفر لديهِ لاستملاكها, لذلك وجب حصول انحناءات في الشارع تبعاً لهذه العراقيل.
وهكذا بدأ بتهديم أملاك الفقراء والغائبين ومن لا وراث لهم، وهكذا أصبح الطريق ممهداً واسعاً تسلك فيه وسائط النقل بسهولة। ويحوي الشارع جوامع تراثية منها جامع الحيدر خانة وهو من الجوامع العريقة في بغداد وجامع حسن باشا واسواقآ قديمة كسوق هرج وسوق السراي
قبل الدخول في الموضوع احب ان اوضح ان خليل باشا حاكم بغداد وقائد الجيش العثماني حين قام بتوسيع وتعديل الطريق العام ، الممتد من الباب الشرقي إلى باب المعظم وجعله شارعا باسم ( خليل باشا جاده سي ) ، لم يستحضر خارطة بغداد والمهندسين ويأمرهم بفتح شارع على وفق الهندسة والاستقامة ، ولكن القناصل الاجانب الذين كانوا ساكنين في الباب الشرقي على نهر دجلة وكبار القوم من محلة باب الشيخ ، كانوا يترددون على السرايا بالعربات على هذا الطريق ، لذلك فان خايل باشا ، انما قام بتوسيع الطريق وتعديل استقامته على قدر المستطاع وذلك لاسباب حربية وتسهيل حركة الجيش العثماني وعرباته فتم العمل في هذه الجادة بصورة مستعجلة ارتجالية ، لانه كان يصطدم بمعارضة العلماء ورجال الدين عند ظهور عقبة تعلق ببروز أحد الجوامع على الطريق كما يصطدم باملاك المتنفذين والاجانب المشمولين بالحماية على وفق الامتيازات الاجنبية . ولقلة المال المتوفر للاستملاك لذلك وجب حصول الانحناءات في الشارع تبعا لهذه العراقيل وبدأ بتهديم املاك الفقراء والغائبين . ومن لا وراث لهم وأصبح الطريق ممهدا واسعا تسلك فيه وسائط النقل بسهولة
وسمي ( خليل باشا جاده سي) وكانت اللوحة المعدنية المؤشرة على ذلك معلقة على جدار جامع السيد سلطان علي إلى ما بعد الخمسينيات من هذا القرن ، وسمي هذا الطريق عند اهل بغداد باسم ( الجادة العمومية ) ثم سمي ( الشارع العام ) واخيرا عندما اجتمعت لجنة تسمية الشوارع والمحلات في بغداد . اطلق عليه اسم ( شارع الرشيد ) وبقيت الانحناءات والنتوءات في الشارع على حالها . الا في حالة نقل رفات امام طه ( تمثال الرصافي ) ليلا وبصورة سرية إلى سلمان باك ، حين كان ارشد العمري اميناً للعاصمة وكذلك حين تهديم الحائط المائل من جامع مرجان بمواجهة البنك المركزي والبارز في داخل الشارع بحجة انه مائل إلى الانهدام وارجع إلى الخلف بضعة امتار وبهذا توسع نوعا ما ولمعرفة مافي شارع الرشيد في العشرينيات نبدأ جولتنا فيه من باب المعظم إلى الباب الشرقي ونبدأ من الطاقة الكبيرة المرتفع إلى أكثر من عشرة امتار وفيه الباب الحديدي الكبير لمدخل بغداد من هذه الجهة ، وعلى جانبيه بابان صغيران تحت الطاق المقوس لمرور السابلة وفي خارج هذا الباب الصغيرة يجلس ( دزدبانية ) الضرائب ويقع جامع الازبكية في أول الطريق العام ثم جدار القلعة وبابها المفتوح دائما ( وزارة الدفاع ) وبالمناسبة فانه قد سمي جامع الازبكية بمنارته القصيرة لان افراد شعب الاوزبكستان يتجمعون فيه مع دواليبهم حيث كانوا يمتهنون حد السكاكين وفي بغداد يسمونهم ( الجراخين ) وكانوا قد جاءوا مع الجيش العثماني عند فتح بغداد . وكانت ساحة القلعة ملعبا لكرة القدم وعلى جهة النهر السجن القديم والذي يسمى سجن القلعة ومحله الآن هو وزارة الدفاع ( المقر ) كما كانت ساحة القلعة الواسعة محل استعراض كشافة المدارس الابتدائية وحدث في هذه الساحة وبحضور الملك فيصل الأول والوزراء ان دخلت جاموسة هائجة من باب القلعة في الميدان واثارت الفوضى والاضطراب إلى ان تمكنت الشرطة من قتل الجاموسة وحكم على صاحبها بالسجن . لانه لم يتخذ الاحتياط اللازم وكانت العادة ان تربط في ساق الجاموسة الامامية المشتبه بها عصا كبيرة تعوقها عن الحركة الزائدة أو الركض ثم تاتي مدرسة المأمون بعد سلسلة من المقاهي الشتوية والصيفية في السطوح وقد سجل الملك فيصل نفسه معلما في المدرسة المأمونية وقد سميت بهذا الاسم لان الاعتقاد كان سائدا إلى البناء العباسي في القلعة كان ايوانا لقصر المأمون وقام الملك فيصل أيضا بتسجيل ولي العهد غازي تلميذا في هذه المدرسة ، وكانت له من الكشافة فرقة خاصة سميت فرقة الامير غازي وانتخب افرادها من الطلاب النابهين اولاد العوائل المعروفة وآخر من رايت من الاحياء الاصدقاء المرحومين ظاهر حبيب وناظم سلمان الحمامي ، وخلف المدرسة المأمونية يربض طوب ( أبو خزامة ) مع شموعه والخرق البالية فيه ثم ساحة الميدان وقهوة خليفة التي تحتل نصف الشارع مقابل حديقة الميدان الصغيرة وسياجها الحديدي المسمى ( القفص ) وكلمة القفص تعني الشتيمة لان من يقترب من القفص أو يدور حوله يتهم بالشذوذ الجنسي أو سوء السلوك على اقل تقدير فالشتيمة الموجوعة كانت ان يقال عنه ( قفصلي أو ابن القفص ) اما الجهة اليسرى من الشارع فكانت تبدأ بالبيت الذي ذكرناه انه احتوى على دائرة عسكرية وبعده ساحة لوقوف الدواب ولبيعها وقد شيد في محلها محطة بنزين باسم محطة بنزين باب المعظم وهي الآن المكتبة المركزية العامة وبعدها ساحة تضم التكية الطالبانية وكان يديرها المرحوم علي الطالباني الذي حقق وطبع الديوان الشعري لجده الشيخ رضا الطالباني أشهر شاعر في القرن التاسع عشر باللغة العربية والتركية والكردية واشتهر بقسوة الهجاء وبعد التكية ياتي خان ( علو ) المشهور وهو مركز العرباين والعربنجية ثم جامع المرادية وخلف الجامع يقع الزقاق المؤدي إلى دربونة ومحلة راس الكنيسة التي تعتبر أقدم كنيسة في بغداد ثم مدخل طريق الصابونجية وعلى ناصيته البيت الفخم للوجيه الموصلي إسماعيل الحجي خالد الذي تركه في الثلاثينيات لانه لم يستطيع العيش والسكن في الميدان المحلة التي تحتوي على محلات الشرب والدعارة ثم نستمر في جولتنا بعد قهوة خليفة وقهوة البلدية فنصل إلى سوق الميدان الكبير فاوتيل الهلال الذي تغني فيه بدرية السواس وجماعتها والذي غنت فيه ام كلثوم أيضا وبعده ياتي سوق الهرج الكبير مجمع اللصوص والمحتالين والمعدمين الراغبين في بيع ماعندهم أو شراء مايحتاجون اليه من البضائع الحرام أو الحلال وعلى راس السوق وعلى الطريق العام مباشرة بيت عبد الحليم الحافاتي عدو الملك فيصل ( لانه لم ينتفع منه ) ثم الشارع المؤدي إلى حمام الباشا كراج ( كوترل وكريك ) ثم قهوة امين التي سميت قهوة الزهاوي ثم شناشيل أحمد القيماقجي أبو الدكتور احسان القيماقجي وغرفة استقباله المطلة على شارع الرشيد وكان مع اصدقائه وجيرانه يتناولون الناس بالغمز واللمز ثم دكان ( زبالة ) أبو الدندرمة ثم قهوة حسن عجمي ثم مدرسة شماش اليهودية ثم دكان الحلبي الحجي خيرو (برمبوز) أول من صنع شربت اللوز في بغداد ثم مطعم شمس ثم ديواخانة بيت رؤوف الجادرجي التي استأجرها حزب الاخاء الوطني مقرا له ثم الطريق المؤدي إلى امانة العاصمة وفي اوله يقع المعهد العلمي الذي كان يهيء الجرائد للقراء المجانية نهارا وفي المساء ينقلب إلى معهد لتدريس اصول التجارة ومسك الدفاتر وفي الناحية الأخرى من الطريق كانت مدرسة الصوفية التي يرتادها جميل صدقي الزهاوي بعد ان يكون خادمه قد ربط حمارته الحساوية البيضاء المسرجة والملجمة جوار المعهد العلمي ويبقى في الجامع مدة ساعتين ثم ينصرف إلى حمارته يركبها بمساعدة خادمه ورجلاه تتدليان وبقدميه الكالة الإيرانية الحريرية البيضاء وبعدها شارع الاكمكخانة ( المتنبي ) والاكمك باللغة التركية تعني الخبز وفي اخر هذا الشارع ومقابل قهوة الشابندر كان الفرن الكبير لصنع صمون العسكر في زمن العثمانيين لذلك سمي جادة الاكمكخانة وعلى راس هذا الشارع مخزن ومحل اسطوانات حوريش وابن عمهم مغني المقام العراقي يوسف حوريش وعلى الركن الاخر من الشارع خرائب مسقفة بالكواني ( الاكياس ) وفيها كان بيت زماوي بائعة الكبة وام جهاد بائعة خبز باب الاغا المشهور والذي يضرب به المثل وقد عميت ام جهاد اخيرا وتسلم جهاد الامر من بعدها ولكن خبز جهاد لم يكن مثل خبز امه فقد تغير الحال ثم عمي جهاد .. كما عميت امه من قبل ثم ياتي بعدها حمام كجو وبقالو باب الاغا وعبدو السوري الدمشقي أول من جاء بغداد لعمل الدوندرمة السورية ثم رئيس البقالين في باب الاغا ( جبارة أبو قنبورة ) وذلك قبل أن يتولى اولاد الحجي أحمد كنو عبود وسلمان ورزوقي وعمهم مهدي كنو أبو صالح ومجيد زعامة سوق باب الاغا وقد هدمت هذه الدكاكين واقيم محلها البنك اللبناني المتحد وعلى زاوية الشارع أرض خراب اشتراها عبد الله مبارك الصباح زوج الشاعرة سعاد الصباح كما اشترى البيت عبد الهادي أبو الطابوق في طريق الاعظمية والذي صار دار سكن المرحوم عبد الحميد عريم والى جهة اليسار من شارع الرشيد وابتداءاً من بيت إسماعيل حجي خالد توجد سينما العراق وهو مهمل لايدخله الا رواد محلة الميدان ثم دربونة المبغى العام أو الكلجية أو الكرخانة أو العمومخانة وكلها أسماء لهذا المحل وكانت الحكومة قد اغلقت مدخله في الشارع العام وفتحته من الخلف والى اواسط العشرينيات كان الا علان المكتوب على الجدار الخارجي باللغة العربية والانكليزية والهندية لم يزل ظاهرا والطريف ان الاعلان العربية جاء فيه ( ممنوع الخشوش من هنانا) ثم تاتي قهوة عارف اغا ثم جامع الحيدر خانة ثم دربونة الخشالات ثم سوق باب الاغا أبو الخضراوات ثم بائع الهريسة والسويكة ثم مدخل العاقولية ثم امام طه الذي نقل ارشد العمري امين العاصمة رفاته ليلا إلى سلمان باك ثم ساحة الرصافي التي حلت محله ثم قهوة فتاح وبعدها مباشرة دربونة الدشتي التي يسكن فيها ال كنو البقالون منهم وغير البقالين ودربونة الدشت هي الدربونة الوحيدة في هذه المنطقة التي ينظم فيها موكب عزاء عاشوراء (السباية) برئاسة عبود كنو وادارة علوان مدرع الشاعر الشعبي وكان مركز تجوالها نفس الدربونة مع الذهاب إلى مدخل سوق الصفافير ثم ترجع إلى محلة الامام طه ثم في الازقة التي تسمى الآن (عقد الجام ) ثم تعود إلى الدشتي وتتفرق ثم ياتي حمام (بنجة علي) ويكاد يختص باهالي وعمال سوق الصفافير والشورجة وسوق البزازين ثم خان فتح الله عبود ثم مدخل سوق الشورجة ثم جامع مرجان الذي كان جداره متصلا بالشارع مباشرة وقامت الحكومة بهدمه بحجة انه مائل للانهدام وكان مائلا فعلا وقيل ان البلدية سربت الماء إلى الأساسيات فجعلته تميل ثم هدم وارجع الجدار الجديد عدة امتار إلى الوراء فأصبح الشارع أكثر عرضا وجعلت له رصيفا واسعا اتجاه البنك المركزي العراقي ولقد كانت المناوشات مستمرة بين الكومة وامانة العاصمة حول جامع مرجان الذي يدخل كالقوس في الشارع وحاولت تهديمه عدة مرات لولا وقوف مديرية الاثار العامة والعلماء والمثقفين في بغداد ضد الفكرة ومن الطريف ان أحد امناء العاصمة عقد مؤتمرا صحفيا في قاعة الامانة وقال ( اني استغرب هذا الاهتمام الشديد بجامع عتيق خرب وانا مستعد ان ابني مكانه بعد تهديمه جامعا أكبر وافخر فلم هذا الالحاح والتمسك به؟) وهكذا فقد طلعت الجرائد في اليوم الثاني تشيد بذكاء هذا الامين وثقافته وتمسكه بالمحافظة عل التراث أكثر من تمسك (المس بل) التي رفضت تهديم جامع مرجان لانه اثر ثقافي تاريخي ومع هذا فقد انعمت عليه الحكومة بان نقلته إلى وظيفة مهمة كبيرة أخرى في الدولة . وبعد جامع مرجان تاتي بنايات ودكاكين حتى راس القرية حيث المكتب التجاري الكبير لشركة عبد علي الهندي المستورد وصاحب معامل الثلج والصوداوالنامليت والسيفون وتستمر الدكاكين والخرائب إلى طريق العبخانة وكان على ناصيته الخياط الهندي ( جي اس فارما) الخياط الخاص للملك فيصل الأول ويعد طريق العبخانة وهو الشارع العرضاني الوحيد الواسع ثم السينما الوطني ثم شارع الميكانيك والمضخات الزراعية ومواقف السيارات الذاهبة إلى الصويرة وبعدها شركة عدس لبيع سيارات فورد ثم قهوة ابن ملا حمادي ثم شارع باب الشيخ ثم عدة بساتين صارت الآن محلة السنك ونصل إلى حديقة الالعاب الرياضية التي انشأها المصارع الخطاط المرحوم صبري بالتعاون مع المصارع يعقوب وكان الاشتراك الشهري في هذه الساحة ربية واحدة كنا انا وصديقي وابن صفي المرحوم ناظم الطبقجلي من المشتركين فيها ثم شركة دخان ( لوكس ملوكي ) التي كان يملكها جماعة من الارمن ثم الزقاق المؤدي إلى شركة كتانة وشركة يوسف سعد ، ثم مدرسة الصنايع فالكنيسة الإنكليزية وهي اخر بغداد من الجانب الايسر من شارع الرشيد اما الجانب الايمن ونحن قادمون من باب المعظم فبعد شارع الدنكجية تاتي رويال سينما ثم النجارون في باب الاغا ودكاكينهم الواسعة جدا طولا وعرضا ويختصون بعمل الكواريك للاطفال والتوابيت وكراسي حبوب الماء وخزانات الثياب من خشب الصناديق الاعتيادي وتسمى ( المرفع ) ثم الصناديق الخشبية الصغيرة والكراسي الواطئة ثم شركة عزرا مير حكاك واشهر ماتستورد هو الدراجات والكرافونات ثم كراج نقليات الحجي أحمد الشيخلي لنقل البضائع إلى الكوت والعمارة وقد اقتطع من الساحة الكبرى التي يشغلها باقر الكبابجي ثم سوق الصفافير ثم دكان الحلاق كاظم ومعاونه عبود وهو أشهر الحلاقين في هذه المنطقة وليس فيها من يزاحم الحجي كاظم بكشيدته ولحيته المقرنصة وحياصته الحريرية وهو حلاق جميع الموجودين في سوق الصفافير والبزازين وما جاورهم وهو يفتح في الصباح الباكر ولا يغلق الا بعد الظلام لان الصفارين يبقون يشغلون حتى المساء ويبقى ينتظرها إلى ان يغلقوا دكاكينهم وبعده ياتي مكتب نقليات حييم نثانيل اليهودي الشهير والذي له فروع في سوريا ولبنان واوروبا ويكاد يماثل شركة توماس كوك في نقليات البضائع وبعد ان ترك العراق استقر في بيروت على الميناء في اخر شارع اللنبي واشترك معه في العمل بالايام الاخيرة بعض العرب والعراقيين ( تحت العباءة ) والمشهور عن مكتبه في بغداد انه وقف ذري ولكنه انقلب إلى ملك صرف على طريق ( كل من يدعي حق التملك ) وبعدها تاتي الساحة الكبيرة الواسعة التي تقابل جامع مرجان وفيها يتجمع الباعة ليبيعوا لليهود العائدين إلى بيوتهم مساء كل مايخطر على البال واولها ( الششة والخريط ) اما الششة فهي مجموعة نقل وحامض حلو وباقلا يابسة وحمص وحب شجر اما الخريط فهو قطع صغيرة من الطين الاصفر الاخضر ويقال انه من قصب البردي وليس له طعم ولا رائحة ولكن اليهود يتزاحمون على شرائه ولابد من سبب لذلك وفي هذه الساحة نصبت أول ماكنة سيفون والجنجر والصودا وذالنامليت وكان قبل ذلك يباع جاهزا بالقناني المغلقة بالكرات الزجاجية والتي يجب ان تكبس باليد لفتح البطل وكثيرا ما كانت القنينة تنفجر فيصاب الإنسان بالجروح البالغة ومن نهاية هذه الساحة يبدأ شارع البنك بخان ( الاورطمة ) أي خان مرجان على جهة اليمين وخان علي صائب الخضيري على جهة اليسار ثم صارت بعد ئذ مكتب صيرفة ادوار عبودي و ( بنكودي روما ) في الثلاثينيات وهو الآن البنك المركزي وبنك الرافدين ثم دربونة فيها خانات تجارية تسمى دربونة ( النملة ) وتتصل بشارع المستنصر ( شارع المهر ) ثم محل بيت مسيح لبيع العرق وبعده دربونة جامع الخاصكي وبعد الدربونة مباشرة فاح أول محل في العراق لكي الملابس بالبخار وقد جلبه الارمني ( توماس ميمريان ) وسماه مكوى توماس ميمريان وكان عجبا عند اهل بغداد واجرة الكي روبية واحدة وهو مبلغ محترم جدا في تلك الايام ثم محل الدكتور سموئيل ادواتو في اخر ساحة الغريري وبعدها تطل على الشارع البناية الضخمة لشركة لنج للنقل النهري واستيراد المضخات المائية المشهورة ( رستن والخنزيرة تان جي ) والدخول إلى مقر الشركة من الباب الخلفي في شارع النهر مقابل دكاكين الصابئة اما على شارع الرشيد فكانت دكاكينهم مؤجرة واشهر المستأجرين كان ( مكنزي) صاحب المكتبة الإنكليزية المشهورة في بغداد والتي اوصى بعد وفاته ان تسلم هبة إلى مساعده في الدكان المرحوم جواد المعروف بكريم مكنزي وبجواره الخياط البيروتي الشهير علي رضا ثم تكية السيد البدوي وحديقتها وبعدها سنترال سينما الذي جرت فيه حفلة المصارعة المشهورة بين الهركريمر الألماني والمصارع العراقي الحجي عباس الديك بتحكيم المرحوم اكرم فهمي والتي انتصر فيها العراقي حجي عباس وقد احترقت هذه السينما مؤخرا وشيد مكانها سوق عبود وبعدها الزقاق المؤدي إلى بيت الزئبق والباججي والتي اشتملت على المصورين ارشاك وعبوش وكازينو شريف وحداد وهما عبد الله شريف واسماعيل حداد اللذان كانا موظفين في كمرك بغداد وعملا سوية في هذه الكازينو ثم ياتي بعدها على الشارع اوتيل مود (قبل أن ينتقل إلى الكرخ) وكان يديره المرحوم محمود النعماني وطباخه الايطالي كوستا ثم انشيء بدل هذا الاوتيل وما جاوره من العقارات اسواقا ومحلات تجارية ومنها المصور ( الدرادو) ثم تاتي مباشرة الأرض الواسعة التي اتخذت كراجا ومحلا لتصليح وادامة سيارات شركة نيرن وانقلبت مؤخرا إلى بناية شركة اوروزديباك حتى ساحل نهر دجلة وبجوارها مباشرة جامع السيد سلطان علي وهو مركز رواد الطريقة الرفاعية ومقر عميدها الشيخ إبراهيم الراوي ثم الطريق إلى شريعة السيد سلطان علي وهي من أهم شرائع بغداد سعة وازدحاما ثم محلة الجنابيين وعلى شارع الرشيد كان دكان الإيراني البهاني الذي يبيع احسن أنواع الفستق والبندق واللوز وبقية المكسرات ثم دكاكين الارمن الذين يبيعون البسطرمة والكيك واللبن الرائب ثم البيت الكبير العائد للوجيه الارمني البغدادي القديم سركيسيان والذي اتخذ محلا للمشروبات وللرقص كملهى وفيه اتهمت الفنانة المشهورة التي كانت تستاجر البيت هي ( صبيحة كسرى ) بقتل أحد الفنانات حين رمتها من السطح العالي إلى الأرض وقد براتها المحكمة من هذه التهمة وكان المعروف عن صبيحة كسرى ( ام اكرم ) شقاوتها ومراجلها وجمالها ثم قصر النقيب الكبير على دجلة مباشرة ثم دار المقيم البريطاني الذي اتخذ محلا لكمرك بغداد بعد انتقاله من دربونة الدخانية في سوق الصفافير وكان مديره الإنكليزي المستر ( مونك ) وهو المشهور بعملية تهريب موظفي الكمرك بواسطة الزوارق النهرية ذلك ان أكثر موظفي الكمرك كانوا يستدينون من المرابين النقود على أساس دفعها عند قبض الراتب وتجمع المرابون الدائنون في باب الدائرة بانتظار نهاية الدوام وملاقاة الموظفين المدينين لقبض بعض الديون وصادف ان كان حلول عيد الفطر وحين علم المستر مونك بهذا التجمع واسبابه وراه رؤية العين اتصل بالسلطات المسؤولة وارسلوا زورقين بخاريين من شريعة السيد سلطان علي واركب فيها الموظفين وبعثهم إلى بيوتهم قبل أنتهاء الدوام وحرم الدائنين من قبض ديونهم لذلك الشهر وبعده بستان الوقف الكبيرة التي بني فيها فندق السندباد وفندق سمير اميس ثم عدة بساتين اتخذت مقهى كبير استأجرها ( هوبي ) وكان يغني فيها رشيد القندرجي وفي ركن منها مخزن لبيع الخشب وبني في نهاية البساتين البيت الكبير لمناحيم دانيال الذي سكنه الملك فيصل الأول على اثر غرق البلاط سنة 1936 ثم القصر الذي كان يقيم فيه القنصل البريطاني ثم قائد القوات البريطانية وقد بقي المدفعان وسارية العلم البريطاني المرفوع حتى الثلاثينيات من هذا القرن ثم اتخذ مقرا لوزارة الاقتصاد مدة طويلة ثم القصور العائدة لعبد القادر الخضري والحجي ياسين الخضري ثم قصر الباجه جي وهو نهاية شارع الرشيد حيث الكنيسة الانكليكانيه ( الإنكليزية ) والان وقد انتهينا من جغرافية وتاريخ شارع الرشيد فنقول انه لم يكن يسمى شارع الرشيد بل سمي اولا خليل باشا جاده سي ثم سمي الجاده العمومية ثم الشارع العام واخيرا اجتمعت اللجنة التاريخية الادبية لوضع أسماء الجادات فاطلقت عليه اسم ( شارع الرشيد ) كما ابدت كل كلمات ( الجادة ) باسم شارع مثل : ( جادة الصالحية ) و ( جادة الشيخ ) و ( جادة علاوي الحلة ) و ( جادة الاكمكخانة ) و ( جادة السراي ) وكلها صارت تسمى ( شوارع ) وكان شارع الرشيد متربا غير مستو الا بضعة امتار في منطقة الميدان فكان فيها بعض الطابوق المرصوف وكان الشارع منخفضا في ساحة الميدان وامام سوق الصفافير وجامع مرجان وراس القرية لذلك كانت اشغال الحمالين ايام المطر رائجة في هذه المناطق لحمل الناس على الاكتاف لكي يعبر الشارع من جهة إلى أخرى اما ازدحام العربات بأنواعها والحيوانات والسيارات فقد كان بالغا ومزعجا حيث كان هو المتنفس الوحيد لجانب الرصافة في بغداد وقد خصص للشارع بضعة افراد من الشرطة تدربوا لتسهيل المرور في دورة خاصة فتحها ( بريسكوت ) مفتش الشرطة الأقدم لتهيئة شرطة مرور يساعدون الانضباط العسكري البريطاني ( ام بي ) والبسوا الشرطة المذكورين في اذرعهم اكياساً بيضاً مخططة بالاسود علامة على انهم مسؤولون عن النظام في الشارع وفي اوائل العشرينيات حصلت فوضى كبيرة في الشارع على اثر اعلان عن تبديل نظام السير من اليمين إلى اليسار فقد كان السير سابقا وفقا للنظام البريطاني الذي يكون فيه مقود السيارة إلى الجهة اليمين كما هو متعامل الآن في أكثر انحاء انكلترا والبعض القليل من دول الكمنولث وقامت شركة ( كوترل وكريك ) و ( بيت يوسف سعد ) و ( الاسطى سلمان الميكانيك ) ( صار بعدئذ المسؤول عن ميكانيك سيارات الشفروليت ) عند بيت لاوي والاسطى أحمد في الميدان بعملية نقل مقود السيارة من اليمين إلى اليسار بنجاح غير كامل اما الاضطراب فكان في العربات لان الخيل المعتاد في جهة اليمين من العربة لاتعرف كيف تتحرك وتسير اذا ربطت على جهة اليسار وكذلك العكس وحصلت المصادمات وسقطت الخيول في الشارع وبعد شهر أو أكثر استقام الحال واعتادت الخيول مرة ثانية على سحب العربة بسهولة ويسر ولم يكن في شارع الرشيد شوارع فرعية الا بعض الشوارع المؤدية إلى نهر دجلة بل كانت هناك طرق مثل طريق الصابونجية في الميدان وطريق العباخانة في سيد سلطان على طريق باب الشيخ وكانت المشكلة الكبرى تقع يوميا في الشارع أثناء عبور العربات على الجسور في ايام الفيضان حيث يكون الجسر أعلى من مستوى الشارع ولا يستطيع سائق العربة ابقاف الخيل على مثل هذا المنحدر حتى اذا استطاع وجذب اللجام بقوة فان الخيل تتزحلق بسبب نعومة النعلجات تحت حوافرها لذلك كان يحصل الاصطدام بالسيارات وبالناس وذهبت ضحايا كثيرة اخرها قرب باب جامع الامام الاعظم حيث اصطدم ( اوخ ) العربة وهي الخشبة الطويلة التي تربط الحصانين بالعربة بمؤخرة إحدى سيارات الباص الصغيرة وتهشم الزجاج الموجود بالجهة الخلفية من السيارة حيث قتل صبيان ذبحا بالزجاج وجرح اخرون بالاوخ وكانت المنطقة المحصورة بين باب الاغا وراس القرية أكثر المناطق ازدحاما بالناس والكدش والعربات والحمير المحملة بالبضائع والرقي والبطيخ من شريعة المحكمة أو شريعة الجسر ، لانها هي قلب المنطقة التجارية في بغداد وقد حاولت الحكومة مؤخرا اصلاح الحال ومنع العربات من المرور في الشارع ولكنها لم تفلح واخرها الامر الذي اصدره ارشد العمري امين العاصمة بان على سواق الحمير والكدش بان يقودوا أكثر من ثلاثة دواب في ان واحد فازدادت المشكلة تعقيدا بكثرة السواق ومعاركهم. ثم بدأ بعد منتصف العشرينيات مشروع تبليط شارع الرشيد ايام كان ( نشأت السنوي ) امينا للعاصمة وبدأ التبليط بالتعديل اولا ، ثم فرش الرمل والحصو الناعم ثم المشبك الحديدي ( بي ار سي ) ثم التبليط باليد وبالشيبك الخشبي المدهون بالنفط الاسود كي لايلتصق بالجير واستمر التبليط اشهرا طويلة وكان من ضحايا التبليط امين العاصمة نفسه حيث نقل من منصبه إلى محل اخر وما ان انتهى التبليط حت أصبح شارع الرشيد المتنزه الامثل لاهالي بغداد وخصوصا سكان الكرخ والسعيد منهم من يحصل وقت العصر على محل خال في تخت أحد القهاوي المشرفة على الشارع ليتفرج على الرائحين والغادين من الناس الذين لاهم لهم سوى التفرج بعضهم على بعض أو انتظار مرور عربات الغانيات من الميدان إلى الباب الشرقي في عربات مكشوفة وهن سافرات ومن الطبيعي ان لاتخرج غانية منهن الا اذا كانت ذات جمال واشتهرت منهن ( زهرة عجم ) التي قد تكون إيرانية من نسل بقايا عجم محمد الذي سيطر على بغداد في ايام العثمانيين هو وامه واخوته الراقصات المغنيات واشتهرت كذلك سليمة باشا وصبيحة كسرى وخديجة بيدي وكانت الحكومة قد اصدرت امرا يقضي بان تلبس الغانيات ثيابا وعباءات وجواريب لونها ازرق غامق تميزا لهن عن باقي النساء كما امرت ان يجلس خادمها بجانب العربنجي وان يلبس عرقجيناً اصفر اللون واستمر الحال أكثر من سنة وهن بهذا الزي حتى زال تدريجيا وبدا الناس يعمرون املاكهم الواقعة على الشارع اما بشكل مقاه أو دكاكين أو مخازن (مغازات)اما في الاعياد أو في المراسيم الملكية أو في قدوم زائر اجنبي فليس من السهل ان يجد الإنسان موضوع قدم اذ تكون بغداد باجمعها وسكان الالوية قد تجمعت في الشارع اما التاكسيات فلم تبدا العمل الا في منتصف العشرينيات واول من بداها سيارات الفيات الصغيرة ثم كثرت بعدئذ وادت الشكوى من ضيق الشارع وعدم استيعابه لوسائط النقل ففتحت الحكومة مؤخرا شارع (غازي) الكفاح وشارع الامين العرضاني للعبور من والى الكرخ وشارع العباخانة بعد ان هدت البناية المقابلة لجسرمود تماما والتي كان يشغلها بائع العرق الشهير يعقوب طيارة وبجانبه محل حافظ القاضي وقد اصطدت مرارا العربات القادمة من الكرخ على جسر مود بدكاكينهم وبالزبائن ثم بلطت الحكومة شارع الميكانيك مقابل جامع السيد سلطان علي وشارع باب الشيخ والشارع المؤدي إلى محطة قطار بعقوبة فخف الضغط على شارع الرشيد بصورة نسبية وحدثت المشكلة الكبيرة حين فتح شارع غازي ذلك ان امين العاصمة ارشد العمري (وذلك في الثلاثينيات من هذا القرن ) قرر ان يكون شارع غازي واسعا من ساحة قنبر علي حتى ساحة الصدرية اما الجانبان الاخران فقد بقيا ضيقين بينما اصر المهندسون الذين استخدموا لهذا الغرض ان يكون الشارع عريضا ذا ممرين من بدايته حتى نهايته تحسبا للمستقبل واصر امين العاصمة على رأيه وقال في مؤتمر صحفي ان اهالي بغداد صاروا طماعين يريدون ان يقبضوا عن عقاراتهم المستهلكة مبالغ قد تصل إلى مئة الف دينار لكل طرف من الشارع وهو مبلغ باهظ لست مستعدا لادائه وكان عنيدا بطبيعته واستقال المهندس احتجاجا على هذا العناد الذي لا لزوم له وبرهنوا له انه سوف ماتقبضه الامانة من بيع املاكها على الرصيف يسدد مبالغ الاستملاك واكثر وترك المهندسون العراق كما تركوا عنق الزجاجة في نهاية الشارع حتى اليوم اما الباصات فلم تبدا عملها الا في نهاية العشرينيات وقد بدات بالباصات الكبيرة التي عملت ابدانها في بغداد وكانت اجرة الراكب من باب المعظم إلى الباب الشرقي عانة واحدة وصارت اربعة فلوس بالعملية العراقية الجديدة وكانت تعمل بين الباب الشرقي وباب المعظم فقط وفي الثلاثينيات ظهرت الباصات الصغيرة واشتغلت بين بغداد والكرادة والاعظمية وبالرغم من فتح شارع غازي فقد بقي شارع الرشيد هو المتنفس الوحيد لبغداد ومركز نشاطها وتظاهراتها وهوساتها ومواكب العزاء والمسرا فيها وكثرت السيارات في اواخر العشرينيات وبقي نظام المرور غير مرتب وكانت السيارات تسير على وفق هواها والمنبهات والابواق و (الطواطات) المربوكة على جهة السائق تزعج الناس والعطل الدائم للسيارات والخيل الجانحة للعربات لذلك فقد صدرت أنظمة وتعليمات إلى شرطة المرور في الشارع وكانت مؤلفة من مفوض شرطة وبضعة افراد وفي الثلاثينيات صدر نظام المرور وزاد افراد الشرطة وعين معاون مدير شرطة مرور لادارتها ونيطت بها أيضا مهمة التصديق على متانة وسلامة اللوريات التي تنقل البضائع والركاب إلى خارج العراق وبدا امتحان سواق السيارات لاعطائهم الاجازة القانونية وكان الاختبار يجري في الزقاق الواقع خلف جامع السراي, اما السرعة داخل المدينة فممنوع ان تتجاوز 15 كيلومتر اما خارج المدينة فتكون 25 كيلومتر وكان معدل هذه السرعة في ذلك الوقت عاليا ثم انتشرت شركات استيراد السيارات فكانت شركة شفيق عدس تستورد الفورد وشركة كتانة تستورد الدودج والبلايموث ويوسف سعد للبكارد والمهدسن والناس وبيت لاوي للشفرولية واخواتها وبيت داود ساسون للسيارات الإنكليزية موريس واوستن وفنكارد وغيرها اما السيارات الألمانية فكان يستوردها جورج عبديني وبالمناسبة فان رقم واحد بغداد كان للسيد حاج سليم مدير الشرطة العام الاسبق ورقم 2 لجورج عبدين ورقم 3 لعلي جودت ورقم 4 لنشأة السنوي و5 لفخري الطبقجلي و 6 لجميل المدفعي و 7 لشهاب الدين الكيلاني و 8 لجلال بابان و 9 لرشيد عالي الكيلاني و 10 لحسام الدين جمعة و 12 ناجي السويدي و 14 انطوان شماس و 15 عبد المنعم الخضيري و 17 لرؤوف الجيبه جي و 18 ناجي شوكت و 20 نوري سعيد و 22 رؤوف البحراني و 23 لعبد المحسن شلاش ومن الصعب تعدادهم كلهم ولكن لغرض الاطلاع فكان رقم 30 بغداد لجلال خالد و 33 الدكتور مظفر الزهراوي و 35 لتحسين علي و 40 لسكندر اصطيفان و 44 لناجي الخضيري و 47 لصالح جبر و 49 لعبد الرزاق فتاح و 58 لمحمود صبحي الدفتري و 59 توفيق اللسويدي و 66 لعلوان حسين و0 7 السيد محمد الصدر و 79 لجميل عبد الوهاب و 90 لابراهيم كمال و 100 لعبد الحليم السنوي و 120 لعارف السويدي و 300 عبد الهادي الدامرجي اما في خارج لواء بغداد فلم يكن للمرور سوى رجل شرطة واحد في البصرة واخر في خانقين واخر في النجف ثم في كركوك ثم في الموصل وكان رسم تسجيل السيارات ورسم اجازة السوق عشر ربيات اما رسوم العربات فهي نصف رسوم السيارات اما الدراجات الهوائية والبخارية فلم تكن تدفع الرسوم

من تاريخ بغداد -شارع المتنبي


يقع شارع المتنبي في وسط العاصمة العراقية بغدادبالقرب من منطقة الميدان وشارع الرشيد ويعتبر المتنبي سوق الثقافي لأهل بغداد حيث تزدهر فية تجارة الكتب
بمختلف أنواعها ومجالاتها وينشط عادة في يوم الجمعة ويوجد فية مطبعة تعود الى القرن التاسع عشر كما يحتوي على عدد من المكتبات التي تضم كتباً ومخطوطات نادرة إضافة إلى بعض المباني البغدادية القديمة، وكانت مباني المحاكم المدنية قديماً والمسماة حالياً القشلة وهي مدرسة الموفقية التي بناها موقف الخادم وكانت هذه المدرسة في مبنى القشلة الحالي (والذي كان موضع مديرية العقاري (الطابو) ووزارة العدل في العهد الملكي)، وحالياً هو سوق لبيع الكتب والمجلات الحديثة والقديمة
يذكر انة تعرض لعدد من الهجمات بعد الغزو الامريكي للعراق عام२००३ الانه تعرض الى هجوم في عام 2007ادى الى مقتل 30متسوق
وتدمير المكتبة العصرية التي تعد اقدم المكتبات حيث تم انشاء هذه المكتبة 1908كما تدمر مقهى الشابندر الذي يعد من معالم بغداد العريقة اضافة الى احتراق العديد من الابنية والمكتبات
قد خصصت هيئة عراقية أهلية تهتم بالشأن الثقافي مبلغ مئة ألف دولار لإعادة تأهيل شارع المتنبي بالعاصمة بغداد

الأحد، 19 ذو الحجة، 1430 هـ

اصول اسماء مناطق بغداد

بدأ بانشاء سور بغداد في سنة 1095 م وأكتمل على مراحل أخرها في عهد الناصر لدين الله سنة 1225م .




محلة البارودية: نسبة الى البارود خانة وهي بناية كانت تستعمل لخزن البارود .



الفضل: نسبة الى جامع انشأ بالقرب من قبر الفضل ابن سهل بن بشر الشافعي الواعظ البغدادي المتوفي سنة 548 هـ



الميدان:نسبة الى الميدان الذي ظهر في القرن التاسع للهجرة وهو بمثابة ساحة عرضات مخصصة اصلا للاغراض العسكرية



الكولات: تنسب الى الكولات وهي جمع كولة وتعني مملوكا. فهي المحلة التي نزلها جنود المماليك في بغداد في عهد توليهم الحكم (1750-1831م)



تحت التكية: نسبة الى تكية قديمة كانت تقع في اخر محلة قنبرعلي وهي تقع ادنى من التكية..



باب الاغا:تنسب الى اغا الانكشارية في العصر العثماني والباب معناه الدائرة الرسمية او المقر الرسمي للا غا.



الدهانه :عرفت في العصر العثماني بالدهانه نسبة الى باعة الدهن الذين تكثر محلاتهم هناك.



المربعة:نسبة الى وقوعها على تقاطع شارعين



الصدرية :عرفت بهذا الاسم في القرن الثامن للهجرة (14م)نسبة الى الشيخ صدر الدين ابراهيم الحموئي الشافعي الزاهد المتوفي سنة 722هـ والمدفون فيها


السنك :عرفت بهذا الاسم بالعصر العثماني وهي كلمة تركية معناها الذباب اشارة الى كونها كثيرة الذباب.



باب الشيخ: نسبة الى باب حضرة الشيخ عبد القادر الكيلاني المدفون فيها سنة (561هـ).



النصة:سميت بذلك لأنخفاض أرضها عن سائر محلات الاعظمية ولذا فأنها كانت معرضة للغرق بماء النزيز على الدوام



السفينة:سميت بذلك في نهاية القرن التاسع عشر نسبة الى سفينة كانت ترسو هناك كل ثلاثة أشهر وكان الأعظميون القدامى يتاجرون معها



رأس الحواش:أنشأ سنة 1931م وهي تمثل أخر عمران الأعظمية وبعدها ثمة بساتين تمتد حتى باب المعظم .



الكريعات:نسبةالى عشيرة الكريعات العربية التي نزلت بها أبان العصر العثماني.



الصليخ:تصغير( صلخ ):وهو نصف البئر الكروبة التي تبنى على حافة دجلة وتسقى فيها البساتين والمزارع وكانت تسمى في العصر العباسي بأسم الشماسية وهم خدم الكنائس مما يشير الى كثرة الكنائس والأديرة سابقا هناك



راغبة خاتون :نسبة الى أحدى سيدات بغداد في أواخر العصر العثماني وهي من أملاكها



هيبة خاتون: نسبة الى سيدة صالحة كانت تسكن الأعظمية في أواخر العصر العثماني ودفنت فيها سنة( 1919م )



نجيب باشا:سميت بأسم محمد نجيب باشا الذي تملك أرضها في أثناء ولايته على بغداد سنة 1842م-1849م وأليه نسبة المحلة فيها بعد।


الكسرة:سميت بذلك نسبة الى الكسرة التي حدثت في سدتها من جهة النهر بسبب فيضان دجلة سنة 1925م

الوزيرية : محلة أنشئت على أرض زراعية واسعة تملكها بعض ولاة المماليك في بغداد في أوائل القرن التاسع عشر كانوا يلقبون بالوزراء (الوزيرهي رتبة عثمانية تسند الى كبار الموظفين وبخاصة الولاة في الولايات المهمة)فنسبت اليهم।

العلوازية: وتسمى خطأ العيواضية والاصل اسمها (الايلوازية)نسبة الى بساتين لرجل من اهل اواخر العصر العباسي يدعى(ايلواز) فعرفت المنطقة به فيما بعد ...

الصرافية: منسوبة الى مالكها وهو احد الصرافيين।

الثعالبة:لـكثرة الثعالب في ارضها।

بوب الشام: نسبة الى احد ابواب مدينة المنصور المدورة الذي يسمى (باب الشام)।

سبع ابكار:نسبة الى سبع بكرات (كرود)كانت ترفع الماء من دجلة لسقي البساتين।

الكيارة:سميت كذلك لوجود (القير)فيها।

الغزالية: الارض التي تكثر فيها الغزلان ورد أسمها لأول مرة سنة(1908) وكانت موضع الصيد المفضل لولاة بغداد في العصر العثماني ।

البتاوين:منطقة زراعية نسبة الى البتاويين وهم جمع بتاوي وهي مزارعون نزحوا من قرية (لبت)على النهروان شمالي ديالى واقاموافيها أبان القرن التاسع عشر

أرخيته:نسبة الى السيدة أرخيته بنت بدر من اهل محلة باب الشيخ وكانت تمتلكها بستانا ।ثم أشتراها اليهودي أفرايم بلبلوك سنة(1930) وقسمه الى محلات وشوارع .

أبو اقلام:كانت بستانا للحاج عبد الغني درويش المعروف أبو اقلام نسبة لدخوله في صفقة تجارية وشراء كميات كبيرة من اقلام القصب المستخدمة في الكتابة ।

الجادرية:منطقة زراعية كبيرة يعود نسبها الى مالكيها السابقين وهم ال الجادر المعروفين في بغداد والموصل وحلب وكانوا قد أشتروها من العكابيين في مطلع القرن الحالي وعرف قسم منها بالسبع قصور

الزعفرانية: قرية قديمة ورد اسمها في العصر العباسي وسميت كذلك لزراعة الزعفران فيها।

الرستمية:ارض واسعة تنسب الى مالكها القديم (رستم اغا)وكان من امراء المماليك وقد عاش في القرن (19م)।

الجعيفر: تنسب الى عشيرةالجعافرة التي نزلت هناك في اواخر العصر العثماني وكانت تسمى في العصر العباسي (الرملة)।

الشواكة: نسبة الى جامعي الشوك المستخدم في الوقود وبائعية।ويرجع اسمها الى منتصف القرن التاسع عشر .

علاوي الحلة: وهي جمع علوةنسبت الى باب الحلة من ابواب سور بغداد।

العطيفية: عرفت بهذا الاسم منذ مطلع العصر العثماني حينما اقتطعت السلطات العثمانية هذه الارض للسيد عطيفة بن رضاء الدين الحسني المتوفي سنة(924هـ)।

الطارمية:يعود اسمها الى العصر العثماني ويتكون من مقطعين (طغار) و ( ميه) ومعناها ان الارض كانت تنتج حاصلا يساوي مئة طغار مقابل طغار واحد من البذر।

الشالجية: تنسب لمالكيها القدماء وهم ( آل شالجي موسى) أحدى الاسر التجارية في بغداد।

البيجية: تنسب الى بعض البيكات في القرن التاسع عشر...

الوشاش: تقع على نهر الوشاش ( الخِر) ونسبت الى صوت هدير الماء فيه ।

الجيبه جي: نسبة الى مالكيها آل الجيبه جي وهي أسرة بغدادية قديمة أخذت أسمها من الكلمة التركية المؤلفة من مقطعين ( جيبه) المحرفه عن ( جعبة) أي موضع السلاح و ( جي) وهي أداة النسبة للحرفة فيكون معناها وظيفة من كان يوزع السلاح على الجيش والمسؤول عن حفظه।

الدورة: نسبة الى دورة نهر دجلة الذي يدور حولها من ثلاث جهات । ورد هذا الاسم لاول مرة في مطلع القرن (19 م ).

الحارثية: نسبت الى تلول أتربة وهي بقايا قرية كانت في العصر العباسي تدعى ( قرية الحارثية)।

العامرية: كانت الارض مملوكة لعشيرة البو عامر في أوائل القرن السادس عشر ميلادي.



قاموس مفردات اللهجة العراقية

أدب سِـز:- الشخص العديم الأدب ، كلمة تركية الأصل جداً
آزنيــف:- إحدى لعبات الدومينو
إستكان:- قدح الشاي الصغير المغزلي الشكل
إشسويت:- ماذا عملت
أغاتي:- كلمة تستعمل لتدليل المقابل مشتقة من كلمة (آغا) التركية، لقب إحترام
أفرار:- هارب من الخدمة العسكرية الإلزامية
أكو:- يوجد
باچة:- رأس الخروف ، أكلة عراقية شعبية
باغـــة:- بلاستيك، مادة لدائنية
بانزين خانة:- محطة وقود سيارات
بايك هوة:- تسرب الهواء الى شئ ما مما أدى إلى إعابته و عدم إكتماله
بحّارة:- مفردات ما بعد تحرير العراق، مفردة تتعلق بإمتهان تهريب الوقود من المحطات بخزانات كبيرة مركبة على سيارات
براطيل:- رشاوي ، رُشــى
بزّونة:- قــطة
بستوگة:- إناء فخاري كبير يستعمل لحفظ الأشياء لأمد طويل كالزيوت و المخللات
بسطال:- حذاء عسكري ذي رقبة طويلة،
جزمة بطــــران:- من البطر، من يطلب طلبات غير معقولة مترفة لدرجة كبيرة
بوري:- صنبور المياه أو ماسورتها و تستعمل كلمة (أكل بوري) للأشارة إلى نكبة شخص بحادث مفاجئ مؤلم
بوز:- فم
تانكي:- خزان مياه ، أصلها إنكليزي
تاير:- دولاب، عجلة أصلها انكليزي
تبسي:- إناء طهي مسطح عالي الجوانب ، أكلة عراقية
تختـــة:- سطح تقطيع اللحم الخشبي
تراچي:- أقراط الإذن
تشريب:- ثريد اللحم و الخبز
التكييت:- عادة عراقية ، رمي النقود على موكب العرس و المحتفلين أو الراقصين
تمن:- رُز تـُـنـْـگة:- إناء فخاري يستخدم لحفظ و تبريد المياه
تنكـــة:- صفيحة معدنية
جام:- زجاج
جدّاحـــة:- ولاعة سجائر
جلافيط:- تستخدم لفضلات اللحم غير القابلة للأكل لأحتوائها على دهون و غضاريف
حاروگة:- ماكينة الأحراق، الشخص الخبيث الذي يقوم بإحراق ألآخرين
حكاكـــة:- الرز المحمص في قاع إناء الطهي
حنقبازيات:- العاب بهلوانية أو طرزانيات أو إستعراضات يقوم بها البعض لعرض أنفسهم بشكل يخالف الواقع
حواسم:- كل من إغتنى عن طريق السرقة بعد سقوط بغداد نسبة إلى معركة الحواسم الاخيرة
حولي:- العجل الذي بلغ من العمر سنة فما فوق ، أصلها : حول و هي (العام) من الزمن
خابرني عود:- عبارة تقال عند اليأس من الأتفاق على نهاية ما أو حدث ما، المعنى: إتصل بي تلفونياً
خاش بالأبريگ:- للشخص المتدين أكثر من اللازم لدرجة التقوقع ، المعنى: داخل في الأبريق
خاشوكة:- ملعقة الطعام
خاولي:- منشفة اليد
خايس:- متعفن ، فاسد و تستعمل للمأكولات والبشر
خَرَنْـگعي:- جبان، شخص خائف و متردد
خفيفي:- معجنات مشوية دون حشوة، تسمى أحياناً خفيفيات، تؤكل مع الشاي خيار
تعروزي:- خيار قثــّــاء
دبــــل:- تقال للشخص المتمكن مادياً ذا القدرة المالية العالية، مزدوج أصلها إنجليزي
دبنــگ:- درجة متميزة من درجات الغباء
دگة ناقصة:- العمل الدنئ الذي يرتكبه شخص بحق آخرين
دِثـــــو:- تقال لشخص يمتلك نوع خارق من الغباء
دچـــة:- العتبة و تستعمل أيضاً لوصف غباء شخص متميز أيضاً
دربونة:- حارة فرعية ضيقة
درنفيس:- مفك براغي، مفتاح مسامير لولبية، كلمة فرنسية الأصل
دشبـــول:- لوحة مفاتيح السيارة , أصلها إنكليزي : داشبورد
دشداشة:- الثوب الرجالي العربي
دشلمة:- شرب الشاي على الطريقة الأيرانية بوضع قطع السكر في الفم و ليس بخلطها مع الشاي نفسه
دُعبُــلـّـة:- بلية ، كرات زجاجية يستخدمها الأطفال
دوشــگ:- مرتبة السرير
دولكة:- دورق المياه
ديلكو:- موزع الشرر في السيارة ، أصل الكلمة: شركة أي سي ديلكو الأميركية
رازونة:- حافة الشباك البارزة
راشدي:- صفعة قوية و قد تقترن بكلمة
॥چرباية :- سرير نوم
چرخچي:- حارس ليلي
رزنامـــة:- تقويم سنوي، أصلها فارسي
گُـرصة:- رغيف الخبز
گـرط الحبل:- مصطلح يعبر عن وفاة أحدهم بأنه (قرض الحبل) و توفاه الله
زردة:- حلوى عراقية تتكون من الرز المطبوخ مع السكر و الزعفران و اللوز، أصلها فارسي و تعني اللون الأصفر
زعطوط:- تقال للشخص ذي التصرفات الصبيانية ، الطفل الغير واعي
زفر:- متلوث بالزيت أو رائحة السمك، تستعمل للشتيمة أحياناً للشخص القذر
زقــــچ:- شخص قصير القامة
زقاطة:- مزلاج للباب، قفل مزلاج
زقنبوت:- للتعبير عن السخط من حالة ما و تستعمل لذم الأكل الذي يتناوله المذموم و قد تسبقها كلمة (سم) لتصبح سم و زقنبوت زلنطح:- حلزون، حيوان قشري
زنجيل:- سلسلة
زنود الست:- حلويات شرقية ساخنة تتكون من لفائف عجين محشوة بالكاسترد و مقلية بالزيت و مغطاة بالفستق الحلبي المطحون زنگين:- غني
زولية:- سجادة منزلية
سبتـتـنگ :- خزان التخمير أو التعفين ، كلمة إنكليزية ألأصل
سختـچـي:- تقال للشخص المحتال و المعتاش على الحيلة و الشخص الذي ينصب على الناس لهدف كوميدي أو غير كوميدي سرسري:- تقال للشخص الغير مؤدب و الغير خلوق
سُرگي :- مزلاج الباب
سطلة:- الجردل و نوع آخر من الغباء
سعلـــوة:- كائن مرعب من جنس الجن يظهر في الأماكن المهجورة يشبه الحيوان المتوحش
سكلـّـــة:- هيكل بناء ، أصلها إنكليزي scaffold
سكنجبيل:- محلول حلو المذاق ذي حموضة يصنع من خلط السكر بالخل و يستعمل كعصير و كصلصة جانبية مع أوراق الخس سكوتـــي:- تقال للشخص الكتوم ، مشتقة من السكوت سكول
سبانة:- مفتاح ربط إنكليزي
سلابات:- ما يمتلكه الشخص من أشياء بسيطة لا قيمة لها، هلاهيل سلبوحة،
سلبوح:- تقال للشخص ضعيف البنية، النحيف أكثر من اللازم، مشتقة من دودة الأرض الطويلة الرشيقة
سمتية:- طائرة مروحية عسكرية عادة ً
سولفها للدبة:- تقال للشخص في نهاية حوار مبالغ فيه من كل النواحي بما يفوق منطق العقل
سوّيــرة:- دوامة المياه أو الهواء
سويچ:- مأخذ الكهرباء و تستعمل أيضاً لوصف الشخص المخبول ، مفتاح سيارة
سيان:- الماء الآسن ذي الرائحة الكريهة و اللون الداكن، مياه ثقيلة وأصلها انكليزي
شاذي:- قرد و تستعمل أيضاً لوصف الشخص الخفيف
شبنتو:- سمنت البناء شغلة عاويــة:- تقال للشئ الذي لم تعد له فائدة أو نفع ،
عاوية: من عواء الكلب أو الذئب
شفقة:- قبعة
شقـنـدحي:- تقال للشخص المرح، الفكه و ناصب المقالب للناس بشكل غير مؤذي، حاضر النكتة
شلاتــي:- إبن الشوارع ، غير الخلوق، حر التصرفات البذيئة
شلغم:- لفت
شلونــك:- كيف حالك، أصلها : ما هو لونك ؟
شمرة:- رمية
شيش:- قضيب الشواء أو البناء الحديدي
صالنصة:- كاتم صوت السيارة ، أصلها إنكليزي : سالينسر
صاموط لاموط:- دلالة على الصمت التام و إنقطاع الكلام
صخمــان:- سخام ، سواد القدور صرماية:- المال الذي تم توفيره للزمن و الأيام السوداء
صطرة:- الضربة القوية الماحقة، الدوار صفرية:- قدر نحاسي كبير
صوبة:- مدفأة بأنواعها
صوندة:- خرطوم المياه المطاطي ، كلمة فرنسية الأصل
طاسة:- إناء نصف كروي طامس:- غاطس
طاوة:- مقلاة الطعام
طب:- أدخل
طـَبلة:- منضدة جانبية صغيرة
مطعوج:- مدلل ، متدلع
طرگاعة :- المصيبة التي تنزل على رأس الأنسان، كلمة جنوبية
طرزينة:- ماكنة سحب قطارات ذات صوت عال
طرطبيس:- تقال للشخص الجاهل بأشياء كثيرة و الكسول في مجال التعلم
طرطور:- الشخص التافه
طِـــــرِن:- نوع خاص و متميز من الهبل و الغباء
چطل:- شوكة طعام
طِـلِــــي:- الخروف الصغير العمر
طنطل:- تقال للشخص الطويل و تستعمل أيضاً لوصف أحد وحوش الجن
طوبــة:- كرة
عبالي:- إعتقدت ذلك، أصلها: كان على بالي
عتوي:- الهر الضخم الحجم و تستعمل أيضاً لوصف الأشخاص ذوي البنية القوية و الشخصية الجريئة
عربانة:- العربة بكل أنواعها
عگرگة , عگروگ:- ضفدع ، تستعمل أيضاً لوصف الشخص المغرور المنتفخ مثل الضفدع
عرموط:- كمثرى
علاسّ:- شخص متخصص بإيجاد ضحايا لعصابات
الخطفعنجاص:- برقوق
فاهــــي:- قليل الحلاوة و تستعمل أيضاً لوصف الأشخاص التافهين أو غير الناضجين أحياناً
فختايـــة:- نوع من الحمام ،
فرهود:- نهب منظم فسيفس ،
علي شيش:- الديك الرومي
فشافيش:- المشويات المنتقاة من أعضاء الخروف كالكلى و الرئة و الطحال
فطيـــــر:- تقال للشخص السخيف، غير الناضج و غير المتزن بتصرفاته
فلت:- هرب سريع
فيترچــي: - ميكانيكي سيارات
چـفـچـير: - مغرفة الطعام الكبيرة فيكة،
فيّــوك:- الشئ الفذ و الشخص الذي يتفنن في شئ ما سواء بشئ حسن أو سئ
قاصة:- خزنة أمينة
قبغلي:- تستعمل للحذاء الذي لا يحتوي على رباط
قداح:- الزهور المتفتحة حديثا ً بيضاء اللون لثمار الحمضيات عادة
قرصاغ:- صبر
قرقوز:- مهرّج
قروانة:- إناء معدني كبير
قريولة:- سرير النوم
قـَشْمَر:- شخص قابل للخديعة بسهولة
قفـّاص:- شخص مخادع ينتهز الفرص لخداع الضحية البسيطة
قـّز القرط :- مسبّـة تعني طلب السكوت من شخص ما
قمصلة:- جاكيت بمختلف أنواعه
قنــــد :- قوالب السكر المكبوس المستعمل لشرب الشاي قندرة:- حذاء ، مركوب
قندرچـي:- إسكافي ، مصلـّــح أحذية
قنـفــة:- أريكة الجلوس،
صوفــا قوانــة:- إسطوانة موسيقى
قوري:- إبريق الشاي
قوطية:- علبـــة
قيطان:- رباط الحذاء
كاشي:- بلاط أرضيات أو أسطح كاشي فرفوري:- بلاط سيراميككاغـــد ،
قاغـــد:- قطعة ورق
كاهي:- رقائق مشوية من عجين الحنطة تؤكل مع السكر السائل و القشطة البيضاء
كرك :- جاروف يدوي
كرمبة:- عجوز كبيرة في السن
كلاش:- نوع من أنواع أحذية القدم
كلاوات:- مجموعة إحتيالات
كلاوچــي:- محتال
كلبـچة:- أصفاد يدوية
كلك:- وسيلة نقل مائي قديمة عبارة عن سلة كبيرة مطلية بالقار
كلـّــــة:- ضربة من الرأس لكرة قدم أو في مشاجرة
كليـچـة:- معجنات عراقية محشوة بالتمر أو المكسرات أو ما شابهها من مواد تماثل (المعمول) في بلاد الشام
چكمـچـة:- صندوق قفازات السيارة
كنتور:- خزانة الملابس أو خزانة الحائط، تستعمل أيضا ً لوصف الشخص الضخم الحجم
كوسج:- نوع من سمك القرش ينتشر في الخليج العربي و تستعمل أيضاً لوصف الشخص المحتال الذكي النشط
كوشة:- وسادة صغيرة تختلف عن مخدة النوم
كومدي:- دولاب جانب السرير
گلگ:- أنقاض البناء
چــلا ّق:- ضربة بالقدم
لاگـف:- تقال عن الشخص الممسوس أو غير العاقل ، غير المتزن فكرياً و سئ التصرف
لاگـف طين:- تقال عند وصف شخص أو شئ غير مكتمل بسبب عيب فني أو خلقي أو خلل طارئ، تلوش بالطين
لالنكي:- يوسف أفندي، مندرين
لبلبي:- الحمص المسلوق
لـُــخْ:- أخرى
لزگـة:- لصقة ، و تستعمل لوصف الشخص الثقيل على القلب ، الملتصق بالشاكي
لغـــوي: - تقال للشخص الثرثار و كثير الكلام لفـّــة:- ساندويتش بأنواعه
لـچـمة:- ندبة إثر حرق
لـِگـن:- إناء معدني كبير يستخدم للعجن و الأستخدام
لوچــة:- لحوح
لوتـــــــي:- شخص متمكن و محتال و ذكي قادر على التخلص من المصاعب و تسليك طريقه بسهولة وسطها
ليطة:- شظية الخشب
ماشة:- لاقطة الشعر و تستعمل أيضاً لملقط قطع الفحم
مبرطم:- تقال للشخص العبوس متدلي الفم
متسودن:- واقع في الغرام أو في مصيبة ما، مشتقة من السواد
مجعمر:- غير منتظم السطح
مخربط:- تصف الشئ أو الشخص غير المنتظم
مخنفس:- تستعمل لوصف الضوء الخافت و الرجل الطويل الشعر بغير ترتيب
مـگدّي:- مستجدي أو طالب حسنة و تجمع على مـﮕـادي
مرعبَــلْ:- شخص غير منظم في عمله أو ملبسه أو أي نشاط متعلق به
مزيقة:- الفرقة الموسيقية الشعبية المصاحبة لأي فرح ، أصلها: موسيقى
مسحاة:- جاروف يدوي يستعمل في الزراعة غالباً
مصارين:- أمعاء
مُصْــرَعْ:- تقال للشخص الكثير الحركة و كثير النشاط، المعنى: الدوارة اللولبية (لعبة الأطفال)
مصطور:- تقال للشخص الذي يعاني من صداع غريب ، حالة نفسية تشل التفكير السليم
مُـصلـّــخ:- عاري الجسد
معـــرّت:- المتمسك بالشئ لدرجة التصميم العالي
معلاﮒ:- كبد (بكل انواعه)
معنفص:- رافـــض
مفعوص:- سطح مستوي تعيبه بعض الإنبعاجات
مقطاطة :- مبراة أقلام
مقهــور:- حزيـــن
ممّـــة:- قنينة رضاعة زجاجية أو بلاستيكية
مَنـْدَر:- مرتبة سرير
منقاش:- ملقط مهتلف ،
مبهذل:- تقال للشخص الغير مرتب بسبب ضعف حاله المالي أو لأهماله الشخصي لنفسه
مهفـّـة ، مهـفـّـاية:- مروحة يدوية
مهّــور:- تستعمل لوصف أي جزء متسع أكثر من القياس الطبيعي بشكل كبير لا يمكن إصلاحه إعتيادياً
نـچـر:- تقال للشخص الجرئ القادر من دون خوف
نـگــرة:- حفرة، و تستعمل للخلاف أحيانا ً
نـگـري:- تقال للشخص الحرامي الخفيف الحركة المتمكن من صنعته، اللص الصغير الذي يسرق أشياء بسيطة
بنچرچي: -محل إصلاح الأطارات المعطوبة للمركبات
نطاق:- حزام عسكري عريض
بـنكة:- المروحة الكهربائية
نوط:- مدالية ، ورقة نقدية
نومي بصرة: - ثمر الليم المجفف ، ليمون صغير مجفف و إقترن إسمه بالبصرة ربما لوروده عن طريقها
هايشة:- بقرة ، جاموسة
چـوالات:- أغراض و متعلقات شخص ما
واير:- سلك
چــوب:- إنبوب مطاطي لأطارات السيارات ، أصلها أنكليزي: تيوب
چـوبي:- رقصة عراقية جماعية ، دبكة
ورِّق:- إدفع نقداً ، أحد أساليب الرشوة
چـولة:- جهاز تسخين طعام يعمل بمبدأ الفتيل و النفط و تصف أيضاً الشخص الخبيث الذي يحرق الآخرين
گـونية:- كيس قماشي كبير، شوال
يافوخ:- جزء من الرأس
گـيمر: - قشطة الحليب المستخدمة للأكل
خبصة:- تزاحم، تجمع بشري كبير خصم
الحـچـي:- آخر الكلام، مسك الختام
عنجورة: - بروز نتيجة ضربة، إنتفاخ

اصل اللهجة العراقية

احتفظت لنا الذاكرة العراقية بالكثير من الكلمات والتعابيرالاكدية (بلهجتيها البابلية والآشورية) التي ظلت سائدة اكثر من الفي عام حتى سقوط بابل في القرن السادس قبل الميلاد والتي اعتمدت على الكتابة المسمارية التي ورثتها من شقيقتها السالفة السومرية فيما يلي جزء بسيط منها وهي غيض من فيض كما يقال:
مسـﮔوف : السمك المسـﮔوف هو ملك المائدة العراقية। ومسـﮔوف من الفعل الآرامي (س ق ف) اي خوزق (سيَّخ) ومسكوف يعني مخوزق (مسيَّخ)، وذلك لأن من يشوي السمكةيقوم بشقها من الظهر وينظفها ثميخوزق (يسيَّخ)السمكة عرضيا بأسياخ (أوتاد) خشبيةترفعها عن الأرض وهي تقابل النار।
يشجر: يشجر التنور بمعنى يحمي التنور،و يشـﮔـر بالارامية منمشـﮔـور،وهو شجر الطرفاء المعروف الذي يحمى به التنور او الآتون। ﭽـا:10: : يستخدم اهل جنوب العراق هذه الكلمة بكثرة، فيقولون: ﭽـا شلون؟ بمعنى كيف اذن، ﭽـا شفت شلون؟ بمعنى هل رأيت كيف،و ﭽـا ليش؟ بمعنىلماذا اذن، وتأتي كأداة ربط يصعب ترجمتها حرفيا مثل [ﭽـاشمدريني] و[ﭽـا وينك] وهكذا। وهذه الكلمة مقتصرة على العراقيين فقط وأصلها منكا او قا الآرامية وهي بنفس المعنى تحولت الكاف الى (ﭽـ) ch مثلما تحولت كلمة كلب الى ﭽـلب و كف الى ﭽـف وهكذا ونجد ذكرا لهذه الكلمة في هذه الأغنية المندائية/ الآرامية الجميلة التي تنشد في الاعراس: الهايه ربيثه استارثي / إد إِدري لي نور اسقيلو / كـاهزيتابـﮔـوّ / انات اشفر مني آن؟ ومعنى الأغنية: ياسيدتي الجملية / التيتحمل المرآة من اجلي / هلترين فيها متنبئة / بأني اكثرجمالا (نقاوة) منها؟
طرئوزي: خيار القثاء ترع أوزي [ترع عوز] قرية قرب حران وتعنيباب الزهرة। وكان صابئة حران يزرعون هذا النبات الحلو في اطرافها،والذيينتسب الى عائلة الخيار والبطيخ، لفوائده الطبية। عزه:59: : تقول النساء العراقيات عزا بمعنى ـ المصيبة ـوالعزا [أزا] بالارامية هيالنار المتقدة ـالحريق اوالكارثة التي تنجم عنه।
طرﮔـاعه : هيجان عظيم، واضطراب شديد। وهي مشتقة من الجذر الثلاثيالآرامي [ط ر ق] بمعنى: يخفق، يخلط، يقلق (الهدوء والسكينة) فنقول [طرﮒ البيض] أو[طرﮒ اللبن] بمعنى خفقه وحركه। و [طرﮔـا أوطرﮔـاءة] ـ اصبحت بعدئذ طرﮔـاعة ـ هي بمعنى: تشويش، اضطراب، اقلاق ازعاجوفوضى. سرسري : كلمة ارامية تعنيذو الاخلاق السيئة ؛ أي سمسار. وهي بنفس المعنى بالفارسية ايضا. تمريخ: من تمروخ الآرامية بمعنى الدعك او المساج. يقول العراقيون مرّخوله رجله وفاخ من الوجع. أي دعكوا قدمه وارتاح من الألم. يفوخ: وهي من الجذر الآرامي [فوخ] بمعنىينفخ، يهب، يطلق ريحا يرتاح. يقول العراقي: افوّخ الجمجمةبمعنى أريح الرأس. يدگ حدادي: يقولها العراقي عندما يقع بورطة لا يعرف لها منفذا ومعناهابالآرامية: يضرب كفا بكف. اسليمة : تعبير (اسليمه كرْ فـَتـَـه) يطلقه العراقي على من لا يطيقه. و(سليمه او سليموت) بالبابليةوالآرامية تعني الموت او شبح الموت والفعل ﮔـرف يعنيجرف اي أخذ،وعبارة (اسليمة كرفته) عبارة تمني بمعنى ليتالموت يأخذه (البعيد عنكم)بوري : يستخدم العراقيون كلمة [بوري]للدلالة على الانبوب، وكلمة[بوري] هي كلمة عراقية اكدية قديمة تعني قصبة البردي المجوفة وهو النبات المشهورالذي ينبت باهوار العراق، ومنها جاءت كلمة [بارية] وجمعها [بواري]اي حصيرة القصب. ابتكر العراقيون معنى آخر للبوري فيقولون اليوم: فلانا انضرب بوري،بمعنى نـُصـب عليه، احتالوا عليهواستغفلوه. بلا بوش: قليل الحياء، الذي لا يستحي. بلاتعنىبدونو (بوش) كلمة ارامية قديمة تعني الخفر اوالحياء، الفرجوبلا بوش تقال للشخص القبيح أي(بلا حياء)والكويتيون مازالوايقولون " جليل الحيا" بنفس المعنى. اما البوشي فهو النقاب. حريشي: صمم، سكون او موت يقولون يطبّه حريشي اي ليصيبه (يضربه) الصمم،الموت. رﮔـه: سلحفاة ؛ من الأكديةرقوصريفة: من صريف السومرية / الأكديةبمعنى كوخ القصبيزي: يكفى، تم،كمل. نقول يزي عاد اي يكفي الان. صـﮔـله: لعبة يمارسها الاطفال في العراق هي كلمة ارامية تعني: تكويمالحصى. كرَّز:كرزّات: قطـّع ؛ يقال كرزت فلانة الحب اي قطعت (قشور) البذور باسنانها ومنه جاءت كلمة (كرزات) العراقية اي مكسرات كما يسميها بعضالعرب. و البابلي كان يقول: كرزفلان فلانا اي اتهمه بالباطل. وحاليايقول البعض (ﮔـصّه) اي اغتابه. حرمه: بعض الناس يشيرون الى المرأة بالـ " حرمه"، وترد هذه االكلمةفي اللغة الأكدية بصيغة [حرماتو]و [شمخاتو] وتعني (بغي المعبد) او(كاهنة الحب)، والكلمتان في الأكادية تشيران الى زمرتين من كاهنات معبدعشتار الموكلات بالبغاء المقدس. دوش: على وزن (خوش). يقول العراقيون عن اللحمة الدهينة: لحمة دوش،ودشَـن هو السمين بالآرامية ومنها اسم دشنةوهي المرأةالسمينة اوالدهينة. جت: من [دت] الآرامية وهو عشب من انواع البرسيم ترعاه الماشية.
عود أو عودين: على وزن بعدين، ظرف زمان آراميبمعنى عندئذ।
ماطول: كلمة آرامية تعني بسبب، مادام। وتردفي السريانية بنفسالمعنى ايضاً। نقول: ما أطب بيتك ماطولبيه فلان. اي لا ادخل بيتكبسبب وجود فلان (الذي لا ارغب برؤيته) بداخله.
إلّح: يقول العراقيون: اخويه الـ [لح] وعمي الـ [لح] بمعنى اخي شقيقي وعمي اخ أبي। وهي كلمة آرامية / عبرية تعني القريب جدا (ءلح)
بوجي: بعض العراقيين يسمون الكلب الصغير (بوجي)। و [البوﮔـي] فيالبابلية والآراميةكائنات روحانية أو اشباح. ومنها جاءت كلمة[بعبع]. شاغ، وشاغت روحه: أي ذهبت روحه وغاب وعيه [من الألم أو غيره]. وهيمن الفعل الآرامي [ش غ ا]بمعنى: يضيع، يُفقد، يضيّع الهدف، ينتشي، يحيد عن، يخطأ.

الجمعة، 17 ذو الحجة، 1430 هـ

حزب اكس

يشهد العراق في وقتنا راهن حرب ضروس وهي حرب الانتخابات وتذكروا ماذكرت بين سطور فتلك الكلمات لكم ولي ولكل عراقي نحن الان احزاب منا من يدعم تلك الحكومة ويروج لها كانها علامة تجارية ولها ماتريد ومنا من يبكي على عهدآ خلا وانتهى وايضآ لها مثل سابقتها بقى حزب اكس نعم هو حزب جديد في البلد وانا منهم واروج لة لانة يذكرنا في ماذكر اعلاه حزبنا سيدخل بشعار لاصوت لمن ياخذ اوامرة من ايران اولمن ياخذ اوامرة من سوريا ولاجى سوريا سيكون صوتنا بتلك الطريقةx‏ هذا رمز لن ينفع احزابكم لكن سينفع العراق هل تذكرونة ام اصبح سلعة تباع وتشترى وتآول حسب الاهواء انا العميل لك ياعراق عميلة لبلدي لاارضة ولست للكراسي ولست عميلة تجار دم الخطا منا نحن نتناحر حتى في نقاش لنا اللة ولك يا عراااق
روح العراق في 4/12/2009

الخميس، 16 ذو الحجة، 1430 هـ

ابن العراق

سلامي لأبن العراق تحية يعربية
شارب ماء الفرات ودجلة الهنية
عاشق بغداد ودهوك وسليمانية
وليد النجف وكربلاء الأبية
يا من نقش دمه حب الموصل والديوانية
وروحه معلقة بين جبال أربيل وهور الناصرية
وعيونه تمعن النظر بدربدخان وميناءالعمية
حامل تأريخ أكد والحضر والملكة السومرية
طارد الأعداء بالكوت والرارنجية
مذهبه كل ألوان الفيسفاء العراقية
ربيب الحسين والطريقة القادرية
يعربي وكردي تركماني القومية
صوتك الصارخ لا للحشود الغازية
الواقف في وجه الريح العاتية
لمدنس المقدسات منتهك الحرمات
يأبن العراقية الأبية...

كلا وألف كلا قتلٌ وتجريح نزف ٌوصريخ
عويلاً على الدماء التي تسيح
وأيتام في الضريح وأرامل ثكلى
وأمهات تصيح أي يا ولدي أين عرسك
وهل حورٌٌ تسليك
أم دموع حزن تناجيك
أهٍ على قلبي المفطور
وعلى بيتي المهجور
وهجرت الأحبة مع الطيور
لا تطلبي أن أخفي ألمي وأن أطبق صمتاً
وأسكت آهاتي فأن حروفي لم تمت وأنك بلسمي
فكيف لتلك العروس حبيبة دجلة
أن تُغتال كل يوم والكل واقف يتفرجِ
أسفا وكمدا على موت الأبرياء...